ديفيدند جيت كابيتال وشركائها تستثمر 2 مليون دولار في مشروعها الجديد «المطابخ الافتراضية» الأربعاء، 22 تموز يوليو 2020 م

(الحمادي: المطابخ الافتراضية تحقق أعلى معايير النظافة والتعقيم في ظل جائحة (كورونا

 

تستعد شركة ديفيديند جيت كابيتال الشركة الرائدة في الاستثمار وإقامة شركات ذات مستويات عالمية وشركائها للاستثمار في مشروع ضمن المشاريع الأنجح عالمياً خلال الأعوام القليلة الماضية وهو مشروع «المطابخ الافتراضية» بحجم استثمار 2 مليون دولار امريكي، وبذلك تكون هي الشركة الأولى في البحرين التي تنشئ هذا النوع من المشاريع

وفي هذا الصدد صرح الرئيس التنفيذي لشركة ديفيدند جيت كابيتال السيد خالد الحمادي قائلاً:” نظراً لمكانة البحرين الهامّة عالمياً كمركز للابتكار والريادة، فضلاً عن كونها حاضنة لتحويل الأفكار المبدعة إلى واقع ملموس وتنفيذها على أفضل وجه ممكن من هنا جاءت فكرة تنفيذ مشروع المطابخ الافتراضية او السحابية كما يطلق عليها البعض وهو الأحدث من نوعه في الغرب والشرق الأقصى ونهدف في المرحلة الأولى الى أنشاء ثلاث مراكز خلال العامين المقبلين

وأضاف: تعودنا على الابتكار وإنشاء كل ما هو جديد وفريد في البحرين وتتجه الأن أنظار الشركات الخاصة أكثر إلى هذا النوع من الشركات الناشئة في الفترة المقبلة لأنها أثبتت نجاحها. لذلك قررنا أن تكون لنا الريادة في تنفيذ هذا المشروع على أرض البحرين، كما أن الوضع الحالي من انتشار جائحة كوفيد -19 حرصنا من البداية على فرض أعلى معايير النظافة والتعقيم في المهام التي نقوم بها، وتوافق هذا مع مشروع المطابخ الافتراضية كونها تتميز بهذا المعيار من النظافة والتعقيم بنسبة عالية جداً تفوق المطابخ الاعتيادية

 

ويقول الحمادي شارحاً: فكرة المطابخ الافتراضية هي تلك التي تخدم العملاء عبر خدمة التوصيل فقط، من دون فتح أبوابها للجمهور. ويسمح هذا المفهوم لمجموعة من المطاعم والعلامات التجارية المختلفة أن تقدم وجباتها من خلال مطبخ واحد ومشترك يعتمد على التكنولوجيا في الأنظمة المستخدمة في طلب المكونات والوجبات وتخزينها وتتبعها
واضاف: لم يعد من الضروري استئجار مساحة لتناول الطعام، فكل ما يحتاجون إليه الشركات هو المطبخ أو حتى مشاركة آخرين في جزء منه، وبعد ذلك تسويق منتجاتهم من خلال أحد تطبيقات توصيل الوجبات دون أي متاعب أو تكاليف توظيف. والطريف أن الأشخاص الذين يطلبون طعامهم من خلال تلك التطبيقات قد لا يكونون على دراية بأن المطعم غير موجود فعلياً. كما أن المطابخ الافتراضية تساهم أيضاً في زيادة فعالية وكفاءة العمل وتحسين الإيرادات والأرباح حسب الإحصائيات بنسبة تصل إلى عشرة في المئة من خلال تشغيل علامات تجارية متعددة تحت سقف واحد مع منصة تقنية واحدة وأسطول توصيل واحد
‎ وعلق الحمادي:  أن المطابخ السحابية مخصصة لخدمات التوصيل فقط وليس لاستقبال الجمهور، فإنها لا تحتاج إلى مواقع جاذبة للجمهور وعلى الطرقات الرئيسية، إنما في منطقة فيها كثافة سكانية عالية. كما انه يتم إنشائها وفقاً لحاجة المكان المتواجدة فيه لتقليل من إمكانية فشل المشروع

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *